منتديات يا عرب  

 
 

عودة للخلف   منتديات يا عرب > منتديات الطب البديل والصحه > الطب البديل والاعشاب الطبيه

الطب البديل والاعشاب الطبيه عرض الاخبار عن الطب البديل والاعشاب الطبيه والمناقشه

رد
 
أدوات الموضوع أنماط عرض الموضوع
  #1  
قديم 07-10-2009, 04:56 صباحاُ
abu matar abu matar غير موجود حالياً
moon
 
تاريخ التسجيل: Jan 2007
الدولة: كريمه
المشاركات: 5,347
إفتراضي اضطرابات الهلع... مشاعر الخوف القاتلة!!

د.ابراهيم بن حسن الخضير
اضطرابات الهلع (الذعار) واحد من أهم الاضطرابات النفسية، واضطرابات القلق على وجه الخصوص. كثير مناّ لا يعرف ماهو هذا الاضطراب، خاصةً الذين لم يسمعوا بأشخاص عانوا من هذا الاضطراب المزُعج جداً لمن أصُيبوا به.
من عانى من هذا الاضطراب لا يمكن أن ينسى مشاعر الخوف القاتلة التي مر بها.
إنه اضطراب يأتي فجأة.. يكون الشخص في أي مكان وفي أي زمان، وفجأةً يُصاب بنوبة هلع ؛ يشعر بأنه سوف يموت! دقات قلبه تزداد ونبضه يُصبح أقوى، تنفسه يُصبح سريعاً ويشعر بأن قلبه سيتوقف عن النبض وأن تنفّسه سينقطع ويموت. يتخّشْب أو يتسْمر في مكانه منُتظراً الموت. هذا هو لب هذا الاضطراب الذي يُعاني منه نسبة لا يُستهان بها.
كيف يعرف الشخص بأنه يُعاني من هذا الاضطراب؟
- يعرف الشخص بأنه يُعاني من هذا الاضطراب عندما يُعاني من أعراض اضطراب الهلع. أعراض نوبة الهلع قد تأتي مرافقةً لأي اضطراب من اضطرابات القلق أو أي اضطراب عقلي أو نفسي، مثل اضطرابات المزاج، الاضطرابات المتعلقة بتعاطي المخدرات، وكذلك لأي اضطرب عضوي مثل اضطرابات القلب والجهاز الدوري، اضطرابات التنفس، واضطرابات الجهاز الهضمي.
هنا سوف نتحدث عن اضطراب الهلع، كاضطراب مستقل. العرض الأساسي في اضطراب الهلع هو فترة خوف شديد وعدم الارتياح وذلك دون وجود أي خطر حقيقي ويكون مصاحباً على الأقل لأربعة من 13 عرضاً نفسياً وعضوياً. هذه الأعراض قد تكون عضوية أو نفسية ؛ مثل ازدياد ضربات القلب، التعّرق الغزير، الارتجاف أو الشعور بالارتجاف الداخلي، الشعور بضيق التنفس أو عدم القدرة على أخذ القدر الكافي من التنفس الطبيعي، الشعور بالاختناق، آلام في الصدر أو الشعور بعدم الراحة في منطقة الصدر، الغثيان أو الآم في البطن، الشعور بالدوار أو صداع في جميع مناطق الرأس، الشعور بأن الشخص غير حقيقي أو بأن الأشياء المحيطة به غير حقيقية وكذلك الشعور بحرارة أو برودة داخلية، الشعور بأن يفقد الشخص السيطرة على نفسه أو أن يُجن أو أن «يموت»، وتستمر هذه النوبة لمدة عشر دقائق، وتأتي هذه النوبة فجأة، بدون مقدمات وتكون مصاحبة بمشاعر قوية من وقوع خطر والرغبة العارمة بالهرب إلى أي مكان آخر أو مغادرة المكان ولكن الشخص لا يستطيع ذلك.


القلق العام
هناك اضطراب آخر قريب من اضطراب الهلع وهو اضطراب القلق العام، ولكن يمكن التفريق بينهما بأن نوبات الهلع تأتي فجأة، وتصل ذروتها خلال دقائق وهي اضطراب خفي، وقوي جداً عندما ينتاب الشخص ويجعله في حالةٍ يُرثى لها.
إذا كانت نوبة الهلع شديدة ولكن عدد الأعراض أقل من أربعة من هذه الأعراض فإنها لا تُعتبر اضطراب هلع ولكن يُطلق عليها نوبة ذعار غير مُكتملة.
هناك ثلاثة أنواع من اضطراب الهلع:
1- نوبة هلع غير متوقعة
2- نوبة هلع نتيجة حالة مُعينة
3- نوبة هلع نتيجة توقع حالة محددة
لكل نوع من هذه الأنواع اختلاف عن الأنواع الآخرى، من حيث بدء النوبة ووجود أو عدم وجود أمر يُثير نوبة الهلع، مثل الخوف من الأماكن المغلقة لدى شخص يُعاني من هذا الرُهاب وأصابته بنوبة هلع عندما يكون في مكان مغلق مثل المصاعد أو عند توقف مصعد بين الأدوار بسبب عطل في المصعد، مثل هذا الشخص قد يُصاب بنوبة هلع شديدة جداً، تجعله يصرخ بشكلٍ هستيري ويحاول أن يخرج، برغم علمه أنه لا يستطيع ذلك ولكن يضرب الأبواب ويحدث ضجة شديدة ويشعر بأنه سوف يموت في المصعد وهذا يجعله يفقد السيطرة على تصرفاته وذلك يقود إلى نوبة هلع شديدة جداً. نوبة الهلع الناتج عن أفكار مثل شعور الشخص بزيادة ضربات القلب فينتابه شعور بالهلع بطريقة كارثية، وهذه تُعتبر نوبة هلع داخلية. إذا لم يكن هناك لا مُسبب داخلي أو خارجي، فعندما تحدث نوبة الهلع فهذا هو اضطراب الهلع الحقيقي.
الشخص الذي يُعاني من الرُهاب الاجتماعي، فإنه قد يُصاب بنوبة هلع إذا فكّر أو وضع في موقف أن يتكلم أمام مجموعةٍ من الناس، وهذا هو أكثر موقف يخشاه الشخص الذي يُعاني من الرُهاب الاجتماعي.
اضطرابات الهلع التي تكون نتيجة تفكير في مواقف معينة قد لا تحدث فجأة بعد التفكير أو التعرّض للموقف المثير للنوبة ولكن قد يتأخر لمدة زمنية قد تستغرق نصف ساعة أو ساعة كاملة، وبعد هذا الوقت يشعر الشخص بنوبة الهلع أثناء الموقف. حدثني شخص كان مديراً لبنك في أدنبرة بأنه كان يُلقي كلمةً أثناء تخّرج دفعةٍ من مدراء فروع البنوك الذي هو مديره في منطقة اسكتلندا، بأنه كان يُلقي كلمته وفجأة بعد حوالي 45 دقيقة شعر بأنه لا يستطيع أن ينطق كلمةٍ واحدة. فجأة حدث له الخوف الشديد ونبضات قلبه تسارعت وتعّرق شديد يُبلل ملابسه وشعر برجفة تسري في جميع أجزاء جسمه، وانسحب دون أي اعتذار وطلب من نائبه أن يُكمل الحديث، وترك الناس مشوشين عما حدث له. بعد تلك الحادثة أصبح يعتذر عن أي مناسبة اجتماعية أو عملية تُعرضه لأن يكون تحت تقييم الآخرين ويكون هو محور انظار الآخرين.


مواقف حرجة
أحياناً تأتي حالات الهلع في مواقف حرجة ؛ مثل أن يكون الشخص يقود سيارة، وفجأةً يتعرض لنوبة هلع، وقد وصف لي شخص يُعاني من اضطراب الهلع بأنه مرةً كان يقود سيارته وفجأةً شعر ببدء نوبة الهلع. أوقف سيارته على جانب الطريق، لم يستطع فعل أي شيء، وبقي منُتظراً أن يتوقف تنفسه ويموت، لم يستطع أن يتصل بأي شخصٍ، بل بقي في خوفٍ شديد، وضربات قلبه تزداد سرتعةً وقوةً، وتنفسه يزاد سرعةً ويشعر بصعوبةٍ في التنفس والعرق بلل ملابسه وتقكيره يتجه إلى فكرةٍ واحدة فقط وهي أنه سوف يموت، وبقي في أوج هذه المشاعر لأكثر من 15 عشر دقيقة، وبعد ذلك شعر بأن الأمور تسير نحو الهدوء، فبدأ تفكيره ينحو تجاه الهدوء، بعد أن بدأت ضربات قلبه تعود إلى الطبيعية وتنفسه يُصبح طبيعياً، وبدأت فكرة الموت تخبو لديه. بعد دقائق آخرى شعر بأنه أصبح مُعافاً وإن الأعراض النفسية والجسدية تلاشت، تنّفس الصعداء وأدار محرك سيارته وواصل سيره بهدوء، رغم أنه كان قلقاً من أن تعود إليه نوبة هلع آخرى، لذلك ذهب مباشرةً إلى منزله بدلاً من المكان الآخر الذي كان ينوي الذهاب إليه.


قصة هذا الرجل، هي قصة أكثر الأشخاص الذي يُعانون من اضطراب الهلع، حيث تنتابهم نوبات الهلع فجأة دون إعطاء أي اشارةٍ بأن هذه النوبة في طريقها. ولذلك يعيش الأشخاص الذين يعانون من اضطراب الهلع من خوفهم الكبير من اصابتهم بنوبة هلع في مكانٍ عام أو في موقفٍ غير مناسب أن يراه عامة الناس، وبذلك يُهدد اضطراب الهلع حياة من يُعانون منه، ويُعيق حياتهم في كثير من الشؤون العامة في حياتهم العملية والعلمية والإجتماعية.
أستاذ جامعي كان يُعاني من اضطراب الهلع، فأثر ذلك على حياته العملية والعملية والإجتماعية. فأصبح لا يستطيع قيادة سيارة ،و يشعر بقلقٍ شديد عندما لا يكون السائق في المنزل، وأصبح لا يذهب إلى الصلاة في المسجد إلا في أضيق الحدود ويكون معه دواء يخفف نوبات الهلع فيما لو حدثت له نوبة، وأحياناً يُغادر المسجد خوفاً من أن تصُيبه نوبة هلع. وكذلك حياته العلمية كاستاذ جامعي تأثرت كثيراً بسبب عدم مُشاركته في الأنشطة الاجتماعية لخوفه من تعرّضه لنوبة هلع أمام الجماهير ولذلك انعزل اجتماعياً وأصبح يعيش حياة صعبة بسبب هذا الاضطراب المُزعج والذي سوف نواصل الحديث عنه من حيث العلاج وكيفية التعايش معه.
رد مع اقتباس
  #2  
قديم 07-10-2009, 04:59 صباحاُ
abu matar abu matar غير موجود حالياً
moon
 
تاريخ التسجيل: Jan 2007
الدولة: كريمه
المشاركات: 5,347
إفتراضي المرضى يعانون من الكثير من المشاكل النفسية والعضوية ما يجعلهم يلجأون كثيراً للأطباء ا

د.ابراهيم بن حسن الخضير
تحدثنا في العدد الماضي عن واحد من أهم اضطرابات القلق، وهو اضطراب الهلع، والذي يُعاني منه نسبة ليست قليلة من عامة الناس ولكن الكثيرين ممن يصابون بهذا المرض يذهبون عادة أولاً إلى عيادات القلب بسبب آلام في الصدر والخفقان وشدة ضربات القلب وتزايد سرعتها، وقال الدكتور أحمد عكاشة في كتابه الطب النفسي المعاصر بأن أحد مرضاه زار عددا كبيرا من أطباء القلب وقام بإجراء أكثر من 200 تخطيط للقلب خلاف فحوصات القلب الاخرى مثل الاشعة الصوتية وبعضهم قام بإجراء قسطرة للقلب، برغم عدم وجود أي دليل على أنه مصاب بمرض في القلب. وقسم كبير يذهب لعيادات الجهاز الهضمي نظراً لأنهم يعانون من آلام في البطن وغثيان ولعيان وشعور بعدم الارتياح بعد الأكل وأعراض اخرى في الجهاز الهضمي وهؤلاء يتم إجراء تحاليل مختبرية وبعض الفحوصات المتقدمة مثل منظار للمعدة والقولون نظراً لأن بعضهم يعاني من مشاكل في الإخراج. آخرون يذهبون إلى أطباء الجهاز التنفسي، حيث أنهم يعانون من آلام في الصدر وصعوبة في التنفس وضيق شديد في التنفس عند الإصابة بنوبة الهلع. آخرون يذهبون إلى أطباء الجهاز العصبي نظراً لأن بعضهم يشعر بتنمل في الأطراف أو الصداع النصفي أو الكلي وبعض أعراض اضطرابات الأعصاب الآخرى.

إن مرضى الهلع يعانون من الكثير من المشاكل النفسية والعضوية وهذا ما يجعلهم يلجأون كثيراً للأطباء الخطأ. المشكلة أن تدريب الأطباء في الوطن العربي في كليات الطب ليس جيداً بالنسبة لتدريب الطلبة في مادة الطب النفسي. فمادة الطب النفسي تعتبر مادة ثانوية ولا يعيرها الطلبة اهتماماً كثيراً، لذلك فعندما يأتي شخص يعاني من اضطراب الهلع أو نوبات هلع فإنهم لا يدركون ذلك من البداية،

وإذا كان المريض يذهب إلى العيادات والمستشفيات الخاصة، فإنه زبون جيد، حيث تجرى له الفحوصات غالية الثمن ويستمرون في تحويله من قسم إلى قسم آخر، برغم أنه لا يبدو عليه أنه يعاني من علة جسدية ولكن دخول التجارة في الطب يجعل الأطباء في القطاع الخاص يفعلون المستحيل ليكسبوا مالاً من المرضى حتى ولو كانوا على علم بأنه ليس مريضاً عضوياً. مشكلة التجارة في الطب هي مشكلة عالمية ولا تقتصر على البلاد العربية أو دول العالم الثالث ولكنها تحدث في معظم دول العالم المتقدم، ولكن الفرق بأن هناك نظاما صارما ولجانا علمية، طبية يخشاها كثير من الأطباء، لذلك يقوم الأطباء هناك بأول ضمان وهو حماية أنفسهم من أن يدخلوا في قضايا قانونية، خاصة إذا كانوا يعرفون بأن هناك طرقاً يستطيعون الالتفاف منها على القوانين الصارمة.

غير مقتنعين
مرضى اضطراب الهلع، يصلون أخيراً إلى الطبيب النفسي وهم غير مقتنعين بأنهم يعانون من اضطراب نفسي، ويأتون من قبيل؛ انه لا ضرر من المرور على الطبيب النفسي وإن كان بعضهم يرفض الذهاب إلى الطبيب النفسي خوفاً من الوصمة بأنه مريض نفسي أو يتردد على عيادة نفسية.

عندما يأتي المريض إلى العيادة النفسية، وعادة يحضر معه أدوية كثيرة من مختلف التخصصات، أطباء القلب، أطباء الجهاز الهضمي، أطباء الجهاز التنفسي، اطباء الجهاز العصبي، أطباء الجهاز التناسلي.... الخ. يعرض عليك التقارير الطبية من مستشفيات مختلفة وأطباء مشهورين في تخصصات مختلفة وإذا كانت امرأة فيزيد على جميع ما ذكرنا تقارير وتحاليل وفحوصات من أطباء نساء وولادة..!

عندما تسأل المريض هل يعتقد بأنه مريض عضوي، أكثرهم يجيب بأن الأعراض التي يعاني منها أعراض عضوية ولكن لا يعرف ما السبب في أن يحوله الأطباء لطبيب نفسي برغم أنه لا يعاني من أي مرض نفسي. المشكلة الاخرى، هي أن الثقافة في الأمراض النفسية تكاد تكون معدومة لدى عامة الناس، بل وفي كثير من الأحيان تكون صورة الطبيب النفسي، صورة مشوهة كما تعرض في المسلسلات والأفلام العربية، حيث يلعب الإعلام دوراً رئيساً وبارزاً في تشويه صورة المرض النفسي والطبيب النفسي، وجعله يظهر في المسلسلات والأفلام كمهرج وليس شخصاً محترماً كبقية الأطباء في التخصصات الاخرى، وبذلك لا يحظى الطبيب النفسي باحترام يستحقه مثل بقية الأطباء، وحتى أقسام ومستشفيات الطب النفسي دائماً تأتي في ذيل اهتمامات المسؤولين عن القطاع الصحي.

عندما تبدأ بشرح الحالة التي يعاني منها الشخص الذي أمامك، وتحاول شرح ماذا يعني اضطراب الهلع، فإنه يبدو متشككاً وينظر إليك بريبة، وهذا يتطلب من الطبيب النفسي الصبر والتروي لكي يفهم الشخص الذي أمامه ماذا يعني بكلمة اضطراب الهلع، وعندما تشرح له أعراض نوبة الهلع وكيفية حدوثها، فعندئذ يبدأ المريض بالارتياح إلى حد ما، ويشعر بأنك ذكرت له ما يعاني منه بالضبط، وان ما يُعاني منه ليس مرضاً جسدياً بقدر ما هو اضطراب نفسي من الاضطرابات النفسية المعروفة تحت قائمة اضطرابات القلق.

عندما تتأكد من التشخيص، يسألك المريض: هل هناك علاج ناجع لهذا الاضطراب الذي كدر عليه حياته؟ الإجابة لابد أن تكون دبلوماسية، فاضطراب الهلع ليس من الاضطرابات التي يمكن علاجها بسهولة، خاصة أن نوبات الهلع تأتي في أوقات غير محددة وليس لها أي بوادر تشير إلى أن الشخص الذي يعاني من اضطراب الهلع، سوف تفاجئه نوبة وهو في عمله أو في اجتماع عمل أو وهو يقود سيارته أو وهو مسافر في الطائرة أو القطار أو أي مكان قد لا يخطر على بالك أن يحصل للمريض نوبة هلع.
كيف يتعامل الشخص مع نوبات الهلع وكيفية علاجها؟

كما ذكرنا في السابق، بأن اضطراب الهلع ليس من الاضطرابات السهل علاجها ولا من الاضطرابات التي يمكن للشخص أن يتوقع متى سوف تهاجمه.. ويسأل الطبيب عن كيفية شفائه التام من هذه النوبات المؤلمة والمؤثرة سلباً في حياته.



نوبة الهلع


بالتأكيد لا يستطيع أي طبيب نفسي مهما كانت خبرته ومؤهلاته أن يجزم بأنه سوف يقطع دابر نوبات الهلع، إلا إذا كان طبيباً (فهلوياً)، ممن يفعلون غسيل الدم من المخدرات.. أي الأطباء الذين هم بحاجة لمن يعالجهم من المشاكل النفسية التي يُعانون منها..!
علاج اضطراب الهلع، ليس بالأمر السهل ولن يستطيع أحد الجزم بأن هذا الاضطراب سوف يختفي إلى الأبد، لكن هناك طرق علمية يتم اتباعها حسب ما هو معمول به في اللجان العلمية المحترمة والتي تتبع طرقا علمية لعلاج مثل هذه الاضطرابات.

ربما يكون العلاج الدوائي مفيدا في علاج اضطراب الهلع، وهناك أدوية تساعد كثيراً في علاج اضطرابات الهلع، وتخفف تكرارها بشكل كبير، ولكن ليس هناك ضمان لأن تنتهي نوبات الهلع أو يشفى الشخص من اضطراب الهلع شفاء تاماً، ولكن هناك أدوية يجب استخدامها بصفة مستمرة وهناك أدوية يتناولها المريض عندما يشعر بأن نوبة الهلع قد بدأت وبذلك قد يستطيع إجهاضها ولا تكمل دورتها المزعجة والمؤلمة والمؤثرة سلبياً على حياة الشخص.
الادوية التي يستخدمها المريض بصفة مستمرة يومياً:
غالباً ما تكون هذه الأدوية من الأدوية المضادة للاكتئاب.



أعراضها مفزعة


هناك أدوية مجازة من هيئة الدواء والغذاء الأمريكية كعلاج لاضطراب الهلع. وهذه الأدوية يكون استخدامها يومياً لفترة قد تمتد إلى أشهر أو أكثر حسب الاستجابة لهذا العلاج.
الأدوية الاخرى التي تستخدم لعلاج اضطراب الهلع هو دواء مهدئ يستخدم عندما يشعر الشخص ببدء أعراض النوبة وبالتالي ربما يجهض النوبة وتخف حدتها إلى حد كبير.
رد مع اقتباس
رد

العلامات المرجعية

أدوات الموضوع
أنماط عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code هو متاح
الإبتسامات نعم متاح
[IMG] كود متاح
كود HTML معطل

الإنتقال السريع إلى:

المواضيع المتشابهة
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات المشاركة الأخيرة
لأداة القاتلة لجعل نسخة الويندوز أصلية في ثانية واحدة koto البرامج العامه 0 06-14-2008 02:31 مساءً
الخوف والمطر taha الإعجاز العلمي في القرآن الكريم 0 08-03-2007 05:32 مساءً
احضنوا أطفالكم عند الخوف thunder منتدى الاطفال 0 04-09-2007 07:11 مساءً
مشاعر الذنب السوية thunder عالم حواء 0 04-06-2007 07:37 مساءً
علاج جديد لأحد الأنواع القاتلة من السرطان thunder منتدى الصحه والطب 0 09-01-2006 08:03 مساءً


كل الأوقات هي بتوقيت GMT. الساعة الآن 07:03 مساءً.


Powered by vBulletin® Version 3.8.5
Copyright ©2000 - 2014, Jelsoft Enterprises Ltd.

vBulletin Skin developed by: Sawa Team